تم النشر في الإثنين, 5 أغسطس 2013 , 08:33 صباحًا .. في الأقسام : أهم الأخبار , تحقيقات

غرناطة.. ملتقى الشرق والغرب

غرناطة.. ملتقى الشرق والغرب

إسبانيا – أسماء المغلوث

    كانت مفاجأة رائعة من شقيقي أن تكون عودتنا من أمريكا إلى الوطن عن طريق أكثر من محطة أوربية وكانت البداية إسبانيا.. ويبدو أنه كان يقرأ أفكاري وكانت لنا فيها جولات واستطلاعات لم يقاومها قلمي ولا حتى عدسة الكاميرا.. البداية كانت في غرناطة المدينة العربية الإسلامية العالمية التي مازالت تحتفظ بأريج تاريخنا العربي المشرقي حتى اليوم ..

لحظة سحرية عند المغيب توهج السماء فوق غرناطة باللون البرتقالي يليه الأزرق المخضر القاتم يلمع كالحرير المتوهج. تتحول التلال البعيدة بنفسجية زاهية فأرجوانية ثم سوداء فيما تتلألأ قمم سييرا في الأفق مثل البلور مسدلة نورها خلف قصر الحمراء. بعدئذ تومض أنوار المدينة البعيدة وتلمع أولى النجوم الصغيرة في السماء. يخرق سكون الليل نغم غيتار حزين وصيحة (فلامنكو) كئيبة عبر الهضاب. في هذه الساعة الساحرة تتخيل الفرسان العرب المغاربة المعممين يختالون بعباءاتهم الحريرية وتسمع رشاش نوافير الماء في أفنية السلطان وتشم عبق البخور من نافذة مشعّرة. تتمايل مدينة غرناطة الخضراء الحالمة بين القمم العالية في أقليم الأندلس الذي خضع للإسلام من العام 711 إلى 1492 ونتج من التحام هذا التمازج الغريب من الحضارات المتضاربة نموذج مصقول من الحياة المتمدنة. انه نجاح متعدد الأعراق والعقائد والحضارات لا مثيل له في التاريخ. هنا تشعر بأن الإنسانية تجمع الجميع ..

* قصر الحمراء

قصر الحمراء – غرناطة هي المادة التي تصنع الاحلام، المثال المصور لإسبانيا بقببها المحلقة وساحاتها المزينة بالنوافير وجاداتها المخططة بأشجار النخيل الاتي، تذكرك بنخيل الاحساء والقصيم وبيشة وحتى الجزائر. في البداية تشعر أن المدينة متواضعة، بمنازلها البيضاء ذات الشرفات المسيجة بالحديد وسطوحها المكسوة بالآجر الأصفر وجدرانها المزينة بالنبات المعترش الأرجواني وأزقتها المرصوفة بالحصى. والضيقة.. ضيق طرق مدننا العربية القديمة.. لكنك عندما تتوغل في داخل المدينة تجد الجمال وروعة المعمار وإبداع المصممين والمنفذين..

 

 


غرناطة تنام على كنوز تاريخية

 

 

تتجسد المدينة أرض (كارمن) المتكبرة والمتقدة بالعاطفة، مدينة أيبيرية تنبض بالحركة والضجة المحمومتين وبمزيج من الفخر والاعتزاز بتاريخ مدينتهم ذات الجذور العربية والمرح يحتمل سكان غرناطة مصارعة الثيران، بل يستمتعون بها أيضا مثلهم مثل غيرهم من أبناء اسبانيا. كما يفتخرون بموسيقى الفلامنجو الاسبانية ورقصاتها المنطوية على مساحات باطنية من الألم والمعاناة وحركات الايدي المتزنة والتي تجسد تجاوب الأنامل مع حركة الأقدام وأصوات الصاجات الصغيرة المربوطة في الاكف.. غرناطة هي الاختبار الجمالي الذي تتأثر به الحواس الخمس في الحال. فتجد السياح خصوصا القادمين من امريكا واوربا وروسيا وبقية دول العالم بسرعة يتجاوبون مع الايقاع فتجدهم يتمايلون بل وهناك من ينزل ليرقص مع الراقصين.. كما نفعل نحن عندما نشارك الجميع في رقصة العرضة.. من هنا أصبحت مقصدا للسياح مثل الاهرام المصرية والوادي الامريكي الكبير وبرج ايفل الفرنسي. يزورها نحو ثلاثة ملايين سائح كل عام. وعلى الرغم من هذا الاجتياح الهائل تنجح غرناطة في البقاء منعزلة ونقية. انها منغلقة وبعيدة وارستقراطية، تحافظ وشعبها بغيرة على ميراثها الحضاري وتتباهى بطهارتها من الصناعات الكبرى وسط عالم متشنج ودائم التغيير.

 

 


فنون العمارة الإسلامية تجذب السياح

 

*المستقبل السياحي

واضح ان مستقبل مدينة غرناطة يتوقف على السياحة يسعى الزوار الى رؤية قصر الحمراء مقر السلاطين المغاربة ومن أبدع ما بنى الإنسان على الارض. وهو يعود الى القرنين الثالث عشر والرابع عشر وتصل اليه اليوم عبر غابة كثيفة من الدردار. استغرق بناؤه 150 سنة لم يتوقف الأسياد المغاربة خلالها عن تحسين وتجميل هذا الصرح الممتد فوق 104697 مترا مربعا. داخله الفخم وخارجه الأخضر وينابيعه التي لاتعد ونوافيره البديعة وحماماته المبلطة وقاعاته المزخرفة بالافاريز العربية ومداخله وأبراجه العالية توقع الرهبة في النفس. في العام 1238 كان قصر الحمراء الاصلي اربعة اشياء في واحد: حصن وثمانية قصور متفرقة وحدائق فسيحة وبلدة صغيرة للحاشية الملكية والحرفيين والخدم. زيّن كل مبنى وكل مشكاة بذوق رفيع. أنواع مختلفة من الأعمدة الرفيعة تؤطر الفناءات والطرق المرصوفة المتناسقة بالأحجار. كانت السائحة اليابانية التي كانت تقف الى جواري تتردد رباه ..رباه.. أكثر من مرة وهي تطالع تلك الآيات القرآنية الكريمة المنحوتة في الجدران ضمن تناسق جميل.. هنا فن الأرابيسك يتجلى كما لا أروع.. وتشرف النوافذ المقنطرة على مناظر مذهلة للمدينة في الأسفل. يشاهد الزائر داخل القصور هكتارات من الفسيفساء البراقة ونقوشا دقيقة معقدة كأفضل القماش المخرم وكيلو مترات من الشعر العربي المتدفق في الاقواس والأعمدة والجدران. تتوهج السقوف المنحوتة المعقودة كسماوات منجمة. ينتشر في الداخل والخارج عطر زهر طيب وتنبعث موسيقى الماء في كل مكان دافقة النشاط والحياة. وما أجمل ان يتلاقى العطر والموسيقى معا في مشهد لاينسى.. هنا مقر السلاطين: في الجانب الغربي الأقصى للحمراء تقف القصبة المهيبة شيدت فوق أطلال قلعة من القرن التاسع وتلوح ابراجها العسكرية وشرفاتها الزهرية والذهبية فوق قصور السلطان. يرتفع برج المراقبة 27 مترا فوق السجون والدهاليز فيمنح رؤية شاملة لغرناطة وللسهول الفسيحة البعيدة.

* الكنوز الحقيقية

في الجهة الشرقية المواجهة على الهضبة المنحدرة تمتد نقيضة القصبة الحربية: الحدائق والسرداقات الرومانسية الغنية لقصر السلطان الصيفي. إنها من أكثر حدائق العالم تسلية وإلهاء: جنة غناء واسعة ثلاثية الأقسام تفعمها البهجة والحياة زقزقة ألف عصفور دوري. الا أن كنوز الحمراء الحقيقية والتي لا تقدر بثمن هي القصور المترفة للسلاطين، مجموعة مترابطة من ثلاثة قصور أندلسية. يدخل الزائر أولا (المقصورة) الملكية حيث كان السلطان يصدر أحكامه. يكسو جدرانها بلاط محفور وتشابك مذهل من الكتابة العربية المتداخلة. وفي المبنى المجاور وهو المقر الرسمي للسلطان، يكتشف الزائر ساحة الاس وفيها بركة طولها 35 مترا تحوطها نبتات الاس المتداخلة وتعكس سبع قناطر من كل جانب ثم هناك قاعة السفراء الفخمة. في هذه الغرفة يلمع السقف المصنوع من خشب الارز الذي يرتفع 18 مترا ب 105 نجمات مرصعة 8017 قطعة متوهجة مثل مجرة تائهة. جمال معماري.. يدفعك للتساؤل كيف أتيح لمن نفذه هذا الاعجاز المعماري في زمن لم تتوفر فيه اجهزة ومعدات وتقنيات تساعد وتساهم في تنفيذه.. عندها تصمت وأنت في حيرة.. كيف حدث ذلك كيف..؟! يؤلف هذان القصران قطاعات السلطان الرسمية. اما الثالث فهو قصر الحريم، المقر الخاص للسلطان وزوجاته وأولاده ومحظياته. هنا الحمامات الملكية وغرف البخار والتدليك والاستراحة ونوافذها الضيقة في شكل نجوم.

حين تغلق المداخل وتتلاشى الحشود تخلد قصور الحمراء وحدائقها الى السكينة، وضع هنيء لا مثيل له في أسواق غرناطة حيث تصبح زحمة السير طامة، وفي الساعات العصيبة تنبض المدينة بالمتسوقين الذين هم دائما على عجل فهناك الكثير من الأشياء التي تنتظرهم ورجال الأعمال المستعجلين.

* المركز التاريخي

جزء من المركز التاريخي الذي كان مقر المدينة المغربية في القرن الرابع عشر مخصص للمشاة ومحظور على السيارات. ووسط المدينة الحديثة ما زال ينضح بتراث أسلافنا العرب القادمين من الجزائر والمغرب والذين يعودون في الأصل الى أرض العرب. أليس عبدالرحمن الداخل جاء من الشام؟.. وبين جادتين مزدحمتين تبدوان أشبه بمتاهة من شوارع وأزقة متقاطعة رائعة، هنا(القيصرية) الأنيقة من القرن الخامس عشر، سوق الحرير المغربية السابقة وهي ممر شديد الضيق حتى ليعجز شخصان من المرور فيه. وفي محلاته المعقودة يباع الحرير والجلد وفساتين الفلامنكو والحلي الصغيرة الزائفة. عبر هذه الطريق يشاهد الزائر الساحات الفسيحة كساحة بيار التي كانت ذات يوم مركز المباريات الرياضية المغربية اما اليوم فأرصفتها الحجرية ونوافيرها الراقصة تستقبل المقاهي المكشوفة وأكشاك الأزهار والهدايا والتذكارات والأطفال الذين يستمتعون باللعب.. ومن الواضح ان في تناغم المدينة وأسلوب حياتها نفحة أيبرية تفتح المحلات بين التاسعة والعاشرة صباحا. وتستمر لساعة متأخرة من الليل.. وسط حضور لافت من عشاق التاريخ .. والسياحة ومتعة المشاهدة التي لن تنسى أبدا.

عن الرياض

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء مستعارة لاتمثل الرأي الرسمي لصحيفتنا ( المواطن اليوم ) بل تمثل وجهة نظر كاتبها

اترك تعليق على الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Comment moderation is enabled. Your comment may take some time to appear.

اقتصاد

غرفة الأحساء تُنظّم لقاء توظيف عرض 150 فرصة عمل جديدة

المواطن اليوم نظّمت غرفة الأحساء بالتعاون مع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية (مكتب الضمان الاجتماعي بالأحساء “تمكين”) وشركة سابك (مبادرة […]

  • يوليو 2024
    س د ن ث أرب خ ج
     12345
    6789101112
    13141516171819
    20212223242526
    2728293031  
  • Flag Counter
  • Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com