تم النشر في الثلاثاء, 14 مارس 2023 , 03:53 مساءً .. في الأقسام : أهم الأخبار , ثقافة وفنون

سمو الأمير سعود بن طلال يرعى عقد ورشة عمل (خدمة تاريخ الأحساء

متابعة المواطن اليوم /

تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن طلال بن بدر محافظ الأحساء انطلقت مساء الأمس الاثنين ورشة عمل الشراكة العلمية بين دارة الملك عبدالعزيز وجامعة الملك فيصل بالأحساء بعنوان (خدمة تاريخ الأحساء)، والتي أقيمت بالتعاون بين الجانبين في قاعة القبة بالجامعة، وسط جمع من الأكاديميين والباحثين والمهتمين من أهالي المحافظة، تفعيلاً لمذكرة التعاون المعقودة بينهما مؤخرًا، وضمن مبادرات الدارة الهادفة إلى إثراء وتعزيز خدمة التاريخ الوطني.وبعد افتتاح الورشة بآيات من الذكر الحكيم ألقى معالي رئيس جامعة الملك فيصل الدكتور محمد بن عبدالعزيز العوهلي كلمة أشاد فيها بالتعاون بين الجانبين، ومؤكدًا على ضرورة دعمه المستمر وتفعيل كافة مجالاته، مشيرًا إلى تمكن محافظة الأحساء من تسجيل نجاحاتها المتتابعة في ترسيخ مكانتها التاريخية وحضورها التراثي والثقافي على المستوى الإقليمي والعالمي.
بعد ذلك ألقى معالي الأمين العام المكلف لدارة الملك عبدالعزيز الدكتور فهد بن عبدالله السماري كلمة أكد فيها على سعي الدارة لتوثيق صلاتها العلمية وشراكاتها العملية مع جامعة الملك فيصل بالأحساء، مؤكدًا على أن المعرفة التاريخية أساس المحتوى الذي ستقوم عليه الكثير من المشروعات التنموية للوطن، وأن الأحساء تعد قاعدة شرق الجزيرة العربية، وكنز مهم ينبغي أن نستثمره لإقامة اقتصاد معرفي سياحي، وإيجاد تسويق منظم ومقنن يستفيد منه الإنسان في المحافظة.بعد ذلك جرت مداولات الورشة التي بدأت بمحور عنوانه: (الشراكة العلمية بين دارة الملك عبدالعزيز وجامعة الملك فيصل فيما يتصل بخدمة تاريخ الأحساء وفق برامج علمية فاعلة)، حيث تناول فيه  سعادة الرئيس التنفيذي لدارة الملك عبدالعزيز الأستاذ تركي بن محمد الشويعر والدكتور علي البسام أستاذ التاريخ الحديث المشارك بقسم الدراسات الاجتماعية بكلية الآداب بجامعة الملك فيصل الحديث عن أهمية الشراكة العلمية والبحثية بين دارة الملك عبدالعزيز وجامعة الملك فيصل بالأحساء خدمة لتاريخ الأحساء وتراثه ضمن مبادرة الدارة في التوثيق الشامل والمنهجي لتاريخنا الوطني مع ما تهدف إليه هذه الشراكة من دعم لمختلف الاحتياجات التنموية والثقافية والتراثية والبحثية ضمن رؤية وطنية دافعة وملهمة، ولما تمثله مخرجاتها من إضافات نوعية هي كفيلة بتشكيل دعامات قوية وفاعلة في بناء المحتوى العلمي لتاريخ الأحساء بمختلف أطرافه واهتماماته وفق آليات وبرامج متنوعة ومنهجيات هادفة فاعلة.
وأكد الرئيس التنفيذي للدارة على أن الشراكة الوطنية التي يجري تدشينها اليوم هي مشروع وطني هادف ينطلق من الإرث التاريخي والحضاري لتاريخ الأحساء، قائلًا: “نسعى من وراء هذه الشراكة إلى إثراء وتعزيز التاريخ الوطني من خلال التوثيق الشامل، ودعم جميع الاحتياجات الثقافية والتراثية والبحثية للمحافظة”.
فيما قال الدكتور علي بن حسين البسّام: “تأتي الورشة تفعيلًا لبعض بنود الاتفاقية والتي ستكون فرصة سانحة للمتخصصين في دراسة تاريخ الأحساء وفق خطى ثابتة ومواكبة للاحتياج الفعلي للفكرة الوطنية التي تعمّق الانتماء الوطني في المملكة، ونحن نحتاج لتوحيد الجهود من أجل حصر وجمع المواد المرتبطة بتاريخ الأحساء، وإعدادها في قوائم وبيانات خاصة تخدم الباحثين والمهتمين”.
جرت بعد ذلك مداولات المحور الثاني الثاني للورشة بعنوان: (دعم البحث العلمي والدراسات المتخصصة وتشجيع الكتابات الجادة والمبتكرة في تاريخ الأحساء ضمن التاريخ الوطني الشامل)، حيث ناقش كل من الدكتور فهد بن علي الحسين والدكتور دايل بن علي الخالدي العمل على خدمة تاريخ الأحساء بالسعي إلى التوثيق الشامل لتاريخ الأحساء ودعم البحث العلمي وتشجيع الدراسات المتخصصة والكتابات الجادة والمبتكرة وكذا إثراء المبادرات والبرامج الوطنية المستهدفة وفق منهجية حديثة توصل إلى خدمة الباحثين وإثرائهم عن تاريخ المحافظة.
ثم انتقلت الورشة إلى محورها الثالث بعنوان: (تحقيق التفاعل مع القطاعات ذات العلاقة سعيًا لاستثمار الإمكانات الفاعلة بما يحقق أهداف البرنامج)، وحاضر فيه كل من سعادة أمين محافظة الأحساء المهندس عصام بن عبداللطيف الملا، ومدير عام فرع هيئة التراث بالأحساء الأستاذ محمد بن علي المطرودي عن سعى كل من الدارة والجامعة إلى تحقيق أقصى إمكانيات التفاعل بين البرنامج والقطاعات ذات العلاقة في المحافظة سواء المؤسسات الحكومية أو الهيئات ذات الاهتمام، وكذا القطاع الخاص في المحافظة باستثمار مختلف الإمكانيات والطاقات التي يمكن أن تدعم برنامج الشراكة وتتحقق من خلاله كفاءة الإنفاق المتوقعة من هذه الجهود العلمية والبحثية الهادفة.ثم انتقلت مداولات الورشة إلى المحور الرابع بعنوان: (إسهامات المختصين والمهتمين والأهالي في دعم وإثراء البرنامج بما يحقق أهدافه)، وفيه تناول كل من الأستاذ عبدالله بن عيسى الذرمان والمهندس حسن الجبران مسألة الجهود لحث المختصين والمهتمين والأهالي للتفاعل مع البرنامج خدمة لتاريخ الأحساء بتقديم ما لديهم من مخطوطات ووثائق وتراث محلي وغيرها من مصادر المعرفة التي يمكن من خلالها إثراء البرنامج وتوجيهه فيما يكفل تحقيق أهدافه باعتبار أنها شراكة شاملة مع كافة مجتمع وأهالي الأحساء في مختلف مجالاتها العلمية والبحثية والثقافية سعيًا لتكوين إستراتيجية شاملة تخدم تاريخ وحضارة وتراث هذه المحافظة الغالية.جرت بعد ذلك المداخلات من قبل حضور الندوة، وذلك بإدارة الدكتور عبدالله بن محمد الملا، ليلقي بعد ذلك الدكتور علي بن حسين البسّام التوصيات التي خرجت بها الورشة.

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء مستعارة لاتمثل الرأي الرسمي لصحيفتنا ( المواطن اليوم ) بل تمثل وجهة نظر كاتبها

اترك تعليق على الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Comment moderation is enabled. Your comment may take some time to appear.

اقتصاد

غرفة الأحساء تُنظّم لقاء توظيف عرض 150 فرصة عمل جديدة

المواطن اليوم نظّمت غرفة الأحساء بالتعاون مع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية (مكتب الضمان الاجتماعي بالأحساء “تمكين”) وشركة سابك (مبادرة […]

  • يوليو 2024
    س د ن ث أرب خ ج
     12345
    6789101112
    13141516171819
    20212223242526
    2728293031  
  • Flag Counter
  • Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com