تم النشر في الثلاثاء, 13 أغسطس 2013 , 09:49 صباحًا .. في الأقسام : أهم الأخبار , تحقيقات

معالمنا السياحية في العيد.. بيئة مشجعة للوظائف الموسمية

 


تعود منذ الصغر على الاعتماد على النفس

الاحساء ، تقرير مصور – صالح المحيسن

    يقضي السواد الأعظم من السعوديين عيدهم بين أحضان وطنهم، إلا أنهم يتنقلون بين ربوع الوطن ربما متنقلين بين مدينة وأخرى أو بين المناطق، وتنعم بلادنا بمواقع سياحية ومقومات تجعل من مراهنة الهيئة العامة للسياحة والآثار ورئيسها صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز على نجاح السياحية الداخلية أمراً في محله، حتى وإن تأخرت نتائج هذه المراهنة قليلاً، أو شكك البعض في بلوغ تلك المراهنة نتائجها المرجوة، فالدولة جادة وتمضي قدما في الأخذ بيد هذه الصناعة نحو تحقيق جملة أهدافها، وعملت من أجل ذلك الكثير وضخت مبالغ كبيرة في أساسات هذه الصناعة، ولعل ليس آخرها المليار وأربع مئة مليون ريال في البنية التحتية لشاطئ العقير في الاحساء، الذي ينتظر له أن يكون الوجهة السياحية في شرق المملكة وربما المنطقة.

المواقع السياحية المنتشرة في المملكة، صارت بيئة مشجعة وحاضنة للعديد من الوظائف السياحية الموسمية، ففي الأحساء لو توجهت إلى جبل القارة، وهو المكان الأكثر جاذبية في عيد الفطر لهذا المكان العام، حيث إن برودة كهوفه أدهشت كل زواره لأول مرة، ففي سفوح هذا الجبل وفي الطريق المؤدي إليه الذي يمر في وسط واحة النخيل وبالعديد من القرى فقد وجد بعض شباب تلك القرى التي يسلكها المتجهون للجبل أن العيد فرصة لممارسة البيع لبعض المأكولات والألعاب والهدايا، وفي سفح الجبل تنتشر الكشكات لبيع المأكولات والمشروبات الباردة وغيرها.

وفي متنزه الأحساء الوطني تنتشر العربات التي تجرها الخيول، والجمال التي تحمل بعض الأطفال، وكذلك كشكات إعداد وبيع الأكلات الشعبية، وفي جبل الشعبة « الأشهر لممارسة رياضة تطعيس السيارات والدبابات « توجد أعداد كبيرة من مؤجري الدبابات، وباعة المأكولات وغيرها.

أحمد الحمدان شاب يمضي يومياً نحو ثلاث ساعات في مصاحبة الأطفال في جولة على عربة الخيل التي يمتلكها، ويحرص أحمد على جذب الأطفال وإدخال البهجة في نفوسهم خلال الجولة من خلال تشغيل شريطاً للأناشيد الترفيهية، ولا يخفي سروره بمدخوله اليومي (رغم حرارة الطقس)، حيث يؤكد أن يتجاوز ال 300 ريال يومياً.

وفي موقع آخر يقوم جميل الهلال بجولة على للأطفال على ظهر فرس له لمدة خمس دقائق، ولا يجد خجلاً في ذلك، بل إنه لم يقتصر على موسم الأعياد بل في نهاية كل أسبوع، ويحمد الله على الدخول الذي يحصل عليه، ويعد الأخوان محمد وعلي العبدالله البليلة وبيع الشوكلاتة، ويشعران بالسعادة في نهاية كل يوم حينما يجدان(على حد قولهما) أن مدخولهما اليومي خلال أيام عيد الفطر المبارك يعادل يومية موظف.

المدير التنفيذي لفرع الهيئة العامة للسياحة والآثار بالاحساء علي بن طاهر الحاجي اعتبر أن المعالم السياحية العديدة التي تزخر بها الاحساء كجبل القارة، ومتنزه الملك عبدالله البيئي، ومتنزه الأحساء الوطني، وجبل الشعبة وغيرها باتت تشكل متنفساً لأبناء الأحساء وزوارها وللسياح خلال فترة الأعياد ومواسم العطل، وخلق تدفق الأعداد الكبيرة من الزوار إلى توفير الموقع المميز لخلق وظائف سياحية موسمية كثيرة، مؤكداً على أن السياحة لم تعد أمراً ترفيهياً وحسب، بل أصبحت إستراتيجية اقتصادية وطنية ستدفع بهذه القطاع نحو صناعة اقتصادية تحمل في طياتها الأمل والمستقبل المشرق، ولفت إلى أن الكثير من الشباب باتت الوظائف السياحة الموسمية مصدر دخل إضافي جيد.

 

 


الهلال في جولة بالأطفال على ظهر فرسه

 

 

 


شاب بكل حماسة ورغبة في انتظار زبائن

 

 

 

 


أحمد الحمدان يصطحب أطفالاً في جولة في المتنزه الوطني

 

 

 


شاب يعد البطاطس المقلية في موقع سياحي

 

 

 


عائلة تركب عربة خيول في موقع سياحي

 

 

 


شاب صغير ممسكاً بجمله وهو يقوم برحلة قصيرة للزبائن

عن الرياض

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء مستعارة لاتمثل الرأي الرسمي لصحيفتنا ( المواطن اليوم ) بل تمثل وجهة نظر كاتبها

اترك تعليق على الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Comment moderation is enabled. Your comment may take some time to appear.

اقتصاد

سمو الأمير سعود بن طلال بن بدر يطلع على الخطة التنفيذية لموسم صرام تمور الأحساء 2024م

المواطن اليوم  اطلع صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن طلال بن بدر محافظ الأحساء بمقر المحافظة اليوم ” الأحد ” […]

  • يوليو 2024
    س د ن ث أرب خ ج
     12345
    6789101112
    13141516171819
    20212223242526
    2728293031  
  • Flag Counter
  • Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com