تم النشر في الأحد, 11 فبراير 2018 , 07:12 صباحًا .. في الأقسام : أهم الأخبار , الآراء والصور

لماذا .

د. عبد الله المغلوث 

بعد أن عانى طويلا الرفض والتجاهل، قام الشاب جيا جيانج بتأسيس موقع إلكتروني لعلاج الرفض. حرص أن يضع فيه يومياته عن الرفض بالكلمة والصورة. يقوم كل يوم بابتكار أمنية جديدة قابلة للرفض ويعرضها على أشخاص ومؤسسات ويسجلها بالفيديو؛ ليشاركها مع الناس ويحللها ويتعلم منها. أول تجربة خاضها في موقعه تجربة استدانة 100 دولار من شخص غريب. استجمع قواه وسحب قدميه بتثاقل، ويمم وجهه شطر أحد الغرباء في الشارع. سأله وهو ينزف عرقا: “هل تسلفني 100 دولار؟”، التفت إليه الغريب وأجابه وهو يلوح بيديه كأنه يهش ذبابة: “لا”، لكن “لماذا؟”. لم يرد عليه جيانج، وإنما أطلق ساقيه إلى الريح. بعد أن عاد إلى المنزل استرجع الفيديو الذي سجله بمساعدة صديقه وتساءل: “لماذا لم أرد عليه عندما سألني، لماذا؟ فربما ظفرت بـ100 دولار أو ببعضها”.في اليوم التالي ذهب إلى مقهى، وطلب من المحاسب مجموعة “دونات” على شكل شعار الأولمبياد؛ أي خمس قطع “دونات” تشكل حلقات الأولمبياد وبألوانها نفسها. رفض البائع ثم سأله جيانج: لماذا؟ فرد عليه بأنهم لا يقدمون خدمات غير موجودة في قائمة الطلبات المعروضة. فعلق عليه جيانج بأنه يتمنى أن يساعده على تحقيق هذه الأمنية التي طالما حلم أن تصبح واقعا. تعاطف معه البائع وصنع له “الدونات” على هيئة شعار الأولمبياد.
بعد عدة تجارب خاضها جيانج سلط الإعلام الضوء عليه. بات مشهورا ومرغوبا بعد أن كان مرفوضا.
رغم كل الشهرة التي نالها، كان لديه حلم أن يصبح أستاذا في الجامعة، لكن التحدي الذي واجهه هو أنه ليست لديه مؤهلات تشفع له بالعمل أستاذا. لم يستسلم. حمل “لماذا” على كتفه واجتاح جامعة تكساس. طرق باب أستاذ إحدى المواد وشرح له تجاربه ورغبته في التدريس، ورفض من دون أن تنفعه “لماذا”، ثم ارتحل إلى آخر وواجه المصير ذاته. في حين وافق الأستاذ الثالث بعد أن أصغى إلى رحلته المضنية والدروس المستفادة منها. وأصبح جيانج أستاذا، يقدم الدروس الملهمة للطلاب بعد اقتناع أحد الأساتذة وإدارة الجامعة به.
عندما سئل جيانج عن أبرز درس تعلمه في مشواره مع الرفض، قال “ألا أتردد في ترديد “لماذا””.
يا أصدقائي، “لماذا”، مفردة صغيرة تفتح أبواب كبيرة.

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء مستعارة لاتمثل الرأي الرسمي لصحيفتنا ( المواطن اليوم ) بل تمثل وجهة نظر كاتبها

اترك تعليق على الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Comment moderation is enabled. Your comment may take some time to appear.

كلمة المواطن اليوم

نداء « للسعودية» من أهالي الأحساء

أحمد المغلوث : بعد نشر إطلالتي ليوم السبت الماضي عن صلاة الجمعه في الحرم شيء عظيم» اتصل بي أكثر من […]

  • فبراير 2018
    س د ن ث أرب خ ج
    « يناير    
     12
    3456789
    10111213141516
    17181920212223
    2425262728  
  • Flag Counter