تم النشر في السبت, 10 فبراير 2018 , 09:17 صباحًا .. في الأقسام : أهم الأخبار , رياضة , غير مصنف

كيف بدأت سباقات الهجن ” الابل ” في العالم

 

الجزيرة – أحمد المغلوث

الأمس القريب رعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز سباق الهجن الكبير وشرف الحفل الخطابي للجنادرية. وإطلالة اليوم سوف نخصصها عن الحديث عن سباقات الهجن وكيف بدأت في العالم.. سباق الهجن «الجمال»، رياضة قديمة تضرب في التاريخ وبدأت مع بداية علاقة الإنسان مع «الجمال» وتشير كتب التاريخ التي أرخت لهذا النشاط أنه بدأ قبل الألف الثاني قبل الميلاد، حيث أصبحت الإبل تنشأ في منطقة الصحراء، لكنها اختفت مرة أخرى من الصحراء التي بدأت حوالي 900 قبل الميلاد.. حيث واستخدمت الإبل المستأنسة في معظم أنحاء شمال إفريقيا، وحافظ الرومان على فيلق من المحاربين الإبل للدوريات على حافة الصحراء إلا أنه حتى الفتح الإسلامي لشمال إفريقيا، أصبحت هذه الإبل شائعة. وكما هو معرف فإن الجمال «الإبل» كانت ملائمة تماماً للرحلات الصحراوية الطويلة ويمكن أن تحمل قدراً كبيراً من البضائع. ولأول مرة سمح ذلك بتجارة كبيرة على الصحراء الكبرى. وفي عام 1840 تم شحن الإبل الستة الأولى من تينيريفي إلى أديلايد في أستراليا وكان المستكشف جون هوروكس واحداً من أوائل الناس الذبن استخدموا استخدام الجمال في جولاته الاستكشافية في المناطق الداخلية القاحلة من أستراليا خلال 1840م.

واليوم تجد مئات الآلاف من الإبل الوحشية التي تعيش في صحاري أستراليا أحفاد الإبل المستأنسة التي تم إطلاقها أو هرب بعضها. ومع معايشة أبناء أستراليا للجمال تكونت بينهم علاقة ألفه ومن ثم بدأ البعض منهم في استخدامها في السباقات ضمن حدود الجماعة أو الأصدقاء ومن ثم تحولت إلى مستوى أكبر وهكذا.. والإبل معروفة بقدرتها على التحمل والصبر والسرعة التي قد تصل إلى 60-65كم في الساعة بسباقات قصيرة وبإمكانها المحافظة على مستوى سرعة 40كم بالساعة. وتمارس رياضة سباق الجمال خصوصاً في الدول التي توجد فيها الجمال مثل المملكة والإمارات والأردن ومصر وليبيا والجزائر والبحرين وعمان والهند وباكستان وبعض أقاليم الصين ومنغوليا وأستراليا منذ القدم وكانت عادة ما تقام في المواسم ذات الأجواء المناسبة وعادة تنظمها القبائل أو الأسر التي تعنى بتربية الجمال وتجارتها وعلى هامش المناسبات الاجتماعية أو الأعياد تقام السباقات. ومع مرور الأيام والعقود بدأت تأخذ هذه السباقات طابعاً رسمياً من قبل الحكومات أو الجماعات في المناطق والأقاليم التي تهتم بالجمال.. وفي العقود الأخيرة أخذت سباقات «الهجن» تأخذ اهتماماً كبيراً من قبل الدول العربية وحتى الأجنبية فبات لها حضور فاعل في المهرجانات الرسمية والشعبية. كما في دول الخليج وباكستان والهند ومنغوليا وأستراليا. وباتت تقدم خلال السباقات جوائز كبرى تصل للملايين تقديراً وتكريماً للمتسابقين ولتنافس سباقات الهجن سباقات الخيول.. ويعتبر كأس (الإبل) في «اليس سبريغر» الأستراليه ثاني أكبر سباق في أستراليا. هذا وأكبر جوائز المال سباق الهجن في أستراليا هو «رمال الصحراء» في ولاية كونزلاند.

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء مستعارة لاتمثل الرأي الرسمي لصحيفتنا ( المواطن اليوم ) بل تمثل وجهة نظر كاتبها

اترك تعليق على الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Comment moderation is enabled. Your comment may take some time to appear.

كلمة المواطن اليوم

نداء « للسعودية» من أهالي الأحساء

أحمد المغلوث : بعد نشر إطلالتي ليوم السبت الماضي عن صلاة الجمعه في الحرم شيء عظيم» اتصل بي أكثر من […]

  • فبراير 2018
    س د ن ث أرب خ ج
    « يناير    
     12
    3456789
    10111213141516
    17181920212223
    2425262728  
  • Flag Counter